fbpx
العناية بالطفل

تدريب الطفل على نزع الحفاض و الدخول الى الحمام بالتفصيل

مرحلة نزع الحفاض و تدريب الطفل على استخدام الحمام , هي مرحلة انتقالية في حياة الطفل و الوالدين أيضا , قد تكون صعبة نوعا ما لكن ليست مستحيلة , لذلك لا تقلقي عزيزتي و لا تهولي الأمر , فأنت في حاجة فقط الى أن تكوني مدركة وواعية بكل تفاصيل و مراحل و خطوات هذه المرحلة و الى الكثير من الصبر أيضا . و تأكدي ان تحليتي بهذه الشروط ستمر المرحلة بكل حب و تفهم و سلاسة .

مرحلة التخلص من الحفاض , تبدو محيرة و شاقة للأم بسبب التنوع الكثير في الطرق و النصائح و الأفكار الرائجة على كل المواقع . لذلك عزيزتي نحن هنا اليوم لتسهيل المهمة لك و لجمع كل المعلومات المهمة و المفيدة و التي ستحتاجينها في رحلة تدريب طفلك على خلع الحفاض باختصار و ايجاز لتوفير الوقت و المجهود .

سنبدأ بداية بالتعرف على أهم النصائح التي عليك معرفتها قبل البدء برحلة تعليم طفلك الدخول الى الحمام , ستتخلل هذه النصائح مجموعة من المعلومات القيمة و المفيدة حول العمر المناسب لنزع الحفاض و علامات جاهزية الطفل لخوض رحلة التدريب هذه , و غيرها . ثم في عنصر ثان , سنتعرف سويا على أهم الخطوات العملية التي سنتبعها في رحلة التدريب على الحمام و التخلص من الحفاض و كيف يتم تدريب الطفل على الحمام ليلا ؟ .

أهم النصائح و المعلومات التي عليك معرفتها قبل البدء بمرحلة تعليم الطفل الدخول الى الحمام :

* من الضروري أن تدركي في البداية أن كل طفل مختلف عن الآخر , من حيث استعداديته و جاهزيته و تجاوبه لهذه المرحلة , لذلك ننصح كل أم أن تتبع الطريقة و تعتمد على الخطوات التي تتقارب و التي تناسب صفات طفلها , و هذا لا يمنع أن تستخدم أكثر من طريقة لتصل الى الغاية المطلوبة و تلاحظ تجاوب و تفاعل طفلها . فالاستطلاع و المعرفة و قراءة تجارب الآخرين و الاستماع الى نجاح طرق الأقارب و الأصدقاء و اتباع نصائح الخبراء , ضروري و مفيد لكن عليك اتباع الطريقة التي تناسبك و تناسب طفلك لتمضي مرحلة التدريب بكل حب و سهولة .و الطريقة التي سنعرضها عليك تتماشى باذن الله مع كل الأطفال .

ترى ماهو العمر المناسب التي تبدأ فيه الأم بتدريب طفلها على نزع الحفاض ؟

*من بين النصائح أو المعلومات التي عليك معرفتها أن العمر ليس هو المؤشر الأساسي لبدء مرحلة التعليم , فجاهزية الطفل و استعداده هو المؤشر الأول و الرئيسي للبدء معه . فهناك أطفال تظهر عليهم علامات الاستعداد من سن السنة و السنة و النصف و هناك من تتأخر لديهم العلامات الى ما بعد الثلاث سنوات , لذلك لا تجبري طفلك مادام لم تظهر عليه علامات و شروط الجاهزية بعد . لكن ينصح الأطباء عامة على أنه من الخطير و المؤذي للطفل أن يتم خلع الحفاض قبل السنة و النصف لأن مثانة الطفل لازالت غير قادرة على التحكم باخراج و تخزين البول .

ترى ماهي علامات استعداد الطفل لنزع الحفاض و القيام بعملية التبرز و التبول في المرحاض أو في البوتي ؟

*التوقيت المناسب لك , من المهم أن تكون ظروفك و نفسيتك مريحة و جاهزة فالرحلة تحتاج الى صبر و سعة بال و هدوء و تروي.

* التوقيت المناسب لطفلك , فمرحلة التخلص من الحفاض مرحلة انتقالية مهمة في حياة طفلك , لذلك نصح الأطباء و المختصين و بينت الدراسات أيضا على أنه يفضل ترك مساحة لا تقل عن شهر بين مرحلة فطام الطفل عن الحفاض و دخوله للحمام و أي مرحلة انتقالية أخرى كولادة أخ جديد , أو الانتقال الى بيت جديد أو دخول روضة جديدة أو الفطام من الرضاعة .

*من بين العلامات أيضا على جاهزية الطفل , نلاحظ تناسق عضلي و عصبي جيد لدى الطفل . فنراه يستطيع المشي بثبات و اتزان أكبر .

*احدى العلامات أيضا , هو قدرته على الكلام و التعبير و اكتسابه لحصيلة من الكلمات البسيطة التي يستطيع ترديدها المتعلقة بالبول و التبرز .

*نلاحظ أيضا علامة اخرى , هي ادراكه لتبلل ملابسه أو الحفاض و قدرته على اخبارك برغبته أو في الكثير من الأحيان رفضه لدخول الحمام . هذه تعتبر علامة جاهزية.

*من العلامات المهمة أيضا , هو الوقت الفاصل بين التبول و الآخر , يجب أن يكون ساعة على الأقل تكون فيه الحفاضة نظيفة لمدة ساعة أو ساعتين كأقصى تقدير , معنى ذلك أن الطفل جاهز لمرحلة تدريبه على استخدام الحمام و التخلص من الحفاض . و الا ستكون الرحلة جدا شاقة و صعبة .

*يخبر بعض الأطباء , أن الاستقلالية مؤشر قوي و مهم يمكن اعتماده كعلامة جاهزية الطفل , فبعض الأطفال في مرحلة معينة من حياتهم يطالبون بالاستقلالية و الاعتماد على أنفسهم في قضاء بعض شؤونهم . فان كان طفلك يريد ممارسة حريته و استقلاليته معنى ذلك أنه جاهز للتخلي عن الحفاض و الاعتماد على نفسه في قضاء حاجته الخاصة كالكبار .

هذه بعض العلامات الأكثر اعتمادا وورودا , قد لا تتوفر جميعها في طفلك, و هنا نعول على قدرتك و تقييمك لحالة طفلك .

ترى ماهو الفصل المناسب لبدء تعليم الطفل الدخول للحمام و التخلي عن الحفاض ؟

أكد معظم الأطباء و المختصين أن أفضل فصل في السنة ينزع فيه الطفل الحفاض هو فصل الصيف , و ان أردنا تحديد الفترة بالتدقيق فان الفترة المناسبة هي ما بين شهر مارس الى شهر أكتوبر . تتعدد الأسباب في تحديد الأطباء لفترة الصيف لرحلة تدريب الطفل على الحمام , و ذلك لأن خلال هذه الفترة لا يرتدي الطفل أكثر من قطعتي ثياب و بذلك يستطيع ارتداء و نزع ملابسه بسرعة و سهولة . من بين الأسباب أيضا , تكون كمية السوائل داخل الجسم أقل لأن الجسم يتخلص من كمية كبيرة منها عن طريق العرق و بذلك تكون كمية البول أقل , و بهذا الشكل يستطيع الطفل التحكم في المثانة بشكل أفضل عكس فصل الشتاء . أما عن السبب الآخر فانه من الطبيعي أن يبلل الطفل ثيابه خلال رحلة التدريب , فان تبللت ملابسه لن يشكل ذلك خطرا على صحته في فصل الصيف و لن يصاب بنزلات البرد حتى و ان تبللت ثيابه عكس الطقس البارد . أضم الى كل هذه الأسباب , سببا آخر استنتجته من تجارب الأمهات و خبراتهن , فقد أجمعت معظمهن أن فصل الصيف مناسب جدا لهن أيضا , لأنه في الفصل الحار يتم تجميع معظم أفرشة البيت و السجاد و ذلك بسبب الحرارة الشديدة عكس فصل الشتاء الذي يقتضي تغطية معظم الأرضية للتخفيف من هواء البارد المنبعث منها . و ذلك يساعد الأم جدا في رحلة التعليم حيث تستغني عن الوقت الضائع في تنظيف السجاد .
هذه تقريبا معظم الأسباب الموضحة للتوقيت المناسب لبدء مرحلة تدريب الطفل على دخول الحمام و التخلي الحفاض .

أهم الخطوات : كيف أدرب طفلي علي دخول الحمام و نزع الحفاض :

1/ الاستعداد النفسي :

أهم المعلومات التي عليك معرفتها , أنه لن تنجح عملية خلع الحفاض مادام الطفل ليس مستعد نفسيا بعد . و قبل أن نتحدث عن استعداد الطفل نفسيا علي بتذكيرك أنه يجب أن تكون أنت مستعدة و مهيأة لكل ما سيحدث , و أن تتحلي بالكثير من الصبر و أن تكوني هادئة و مرحة مع طفلك و تحتفلي بأبسط انجاز له و تستمري في تحفيزه و تشجيه و أن تكوني مستعدة و متوقعة لكل الحوادث , و أن تراعي مشاعر طفلك , فهناك من يتعلم في 3 أيام و هناك من يتعلم في أسبوع واحد , و هناك أيضا من تسمر معه مرحلة التدريب شهرا كاملا . لا تقلقي ان اتبعتي الخطوات و تحليتي بالصبر ستمر المرحلة سريعا بكل هدوء و حب و ارياحية .

كيف أجهز طفلي نفسيا ؟ كيف أشجعه و كيف أحفزه على قضاء حاجته في البوتي (القصرية):

يجب على الأم في بداية الأمر مساعدة طفلها على فهم شعوره في قضاء حاجته فالعضلات في الحفاض كانت مرتخية أما الآن أثناء مرحلة نزع الحفاض فيجب أن يتمرن الطفل على شد عضلاته و التحكم في شعروه بقضاء حاجته , ان كان يريد التبول أم التبرز , أم فقط هو اطلاق للغازات . من بين الأمور التي تنضوي تحت الاستعداد النفسي هو مشاركة الطفل أثناء شراء المستلزمات ( القصرية أو البوتي ) لا بأس دعيه يختار التي تعجبه , زينييها ببعض الملصقات . اضافة الى ذلك, من بين التجارب الناجحة التي قرأت عنها في تشجيع و تحفيز الطفل هي السماح للطفل بالالقاء بحفاضاته القديمة كي يدرك تماما أنه ودعها و تخلى عنها نهائيا , ثم اخباره أنه سيقوم بقضاء حاجته فقط في البوتي لا في الحفاض بعد الآن – هذه خطوة أو حيلة أخرى استعمليها كي تبدئي بتجهيز طفلك نفسيا ان أردت – .

باختصار , يقوم الاستعداد النفسي على تهيئة نفسية الأم و الطفل لهذه المرحلة الانتقالية في حياة الطفل لتدريبه على الاستقلالية بنزع الحفاض و استخدام الحمام , أهم شروط للاستعداد هو الصبر على الطفل و تشجيعه و تحفيزه طول الوقت , ممنوع الصراخ أو شتمه أو ضربه أو لومه . يجب مراقبته جيدا و تمضية وقت طويل في تدريبه و شرح العملية له و طمئنته و التحدث معه طول الوقت , لأن الأمر صعب و غريب بالنسبة له أيضا . لنضمن استجابة سريعة و سليمة علينا احاطته من جميع الجوانب النفسية , لنمر سويا للتطبيق العملي .

2/ البدء في مرحلة التطبيق العملي و التدريب , بدون حفاض :

أولا , أجمع الأطباء على أن رحلة تعليم الطفل خلع الحفاض و استخدام الحمام أو البوتي , يجب أن تتم بصورة تدريجية , بمعنى في النهار تستمر رحلة التعليم بدون الحفاض لكن يرتدي الطفل حفاضاته في الليل, هنا أتحدث عن الخطوة الأولى . أنصحك باخفاء الحفاضات الليلية حتى لا تتضارب الخطوات داخل عقل الطفل .

ثانيا ,تحدثنا في فقرة الاستعداد النفسي عن مستلزمات نزع الحفاض و عن البوتي , كيف من المهم و الضروري أن يعرف الطفل المكان الذي سيقضي فيه حاجته بدل حفاضته , و بينت أهمية اختيار الطفل للبوتي أو القصرية . ثم الآن عندما نمر للتطبيق العملي , بالنسبة للبوتي أو القصرية أو النونية , هناك نوعين الأول هي البوتي المتنقلة و الثاني هو الذي يوضع على الحمام , هنا عليك اختيار الأنسب لطفلك و ان أحس الطفل بألم و بعدم أرياحية فعليك استبدالها بالأخرى . المهم أن تكون البوتي أو النونية مقاسها مناسب لحجم الطفل و لونها محبب له .

في ما يخص هذه النقطة عزيزتي , تقترح بعض الأمهات بتخصيص ركن في البيت أو داخل الحمام يعتاد الطفل الاسراع اليه لقضاء حاجته من تبول أو تبرز و يتم تزيين هذا الركن و وضع مجموعة من القصص أو كتب التلوين لتسلية الطفل أثناء جلوسه كي لا يمل . أما البعض الآخر , فيقترح اصطحاب البوتي المتنقلة في كل مكان يمضي فيه الطفل معظم وقته خاصة في الأيام 3 الأولى كي لا يستصعب الأمر و تكون البوتي جاهزة بجانبه فورا , علما و أنه لم يدرك الموضوع بعد . اختاري عزيزتي الأم الأنسب و الأسهل لك و لطفلك .

ثالثا , صرح بعض الأطباء أنه في بداية الأمر بوضع الطفل على البوتي كل نصف ساعة أو كل ساعة , و المكوث الى جانبه و تشجيعه على التبول و التبرز و عليك أيضا شرح ما الذي سيحدث و كيف يتم ذلك و ما المطلوب منه بمفاهيم بسيطة . اذا أردت يمكنك تسجيل مواعيد قضاء طفلك حاجتك كي يسهل عليك الأمر فيما بعد لمعرفة متى يحتاج طفلك للتبرز أو التبول و الاسراع به الى الحمام , لكن الأفضل هو أن يتعلم الطفل و يتدرب على اخبارك و التعبير عن رغبته بالمصطلحات المناسبة في الوقت المناسب , لذلك كرري على مسامعه ما الذي يجب عليه قوله .

كانت هذه أهم الخطوات العملية بشكل مجمل و مختصر لتجهيز طفلك للتخلي عن الحفاض في النهار و تدريبه على استعمال البوتي أو الحمام. لا تنسي حبيبتي الأم أن ضمان نجاح هذه الخطوات معتمد عليك بشكل أساسي , اذ يجب أن تتحلي بالصبر و أن تتوقعي مدى استجابة طفلك , و أن الأمر صعب في البداية حتى أن بعض الأطفال تخاف أو تستغرب من هذه الأشياء الخارجة منه لعدم استيعابهم لكل ذلك بعد . أمر آخر , من الأفضل أخذ اجازة من العمل أو التفرغ للمهمة بشكل كامل , ممنوع الانشغال بالهاتف أو أي شئ آخر كي يكون تركيزك على طفلك و لا تتوتري أو تنزعجي من كثرة المهام الموكلة اليك مع المسؤولية الجديدة و تفشل العملية و يضيع كل الجهد سدا و تسوء الأمور أكثر, على الأقل في الثلاث الأيام الأولى .

كيف أنزع الحفاض لطفلي في الليل :

وضحنا في الفقرات السابقة أنه يتم نزع الحفاض للطفل و تعويده على استخدام الحمام يتم بشكل تدريجي . اذ يبدأ التدريب الليلي في حالة بدأ الطفل بالاستجابة أثناء النهار و بدأت العلمات تظهر في أن يطلب الطفل دخوله الى الحمام , أو كأن يخبرك أنه يريد قضاء حاجته فورا , و بدأت الحوادث تقل . هنا يبدأ التدريب الليلي .

أثناء بحثي في هذا الموضوع , قرأت عن احدى الأمهات أنها بدأت مرحلة التدريب بشكل تدريجي و بطيئ حيث شرحت لطفلها أن الرحلة ستبدأ من البيت و يبدأ بالتخلي و ترك حفاضه و قضاء حاجته أثناء تواجده في البيت ثم الانتقال تدريجيا الى الشارع , اذ بدأت بالخروج بطفلها بدون حفاض لمدة لا تتجاوز 5 دقائق , ثم تزويدها شيئا فشيئا . الى أن تصل في نهاية الرحلة الى التخلي عن الحفاض في الليل . و هنا صرحت هذه الأم أنها أكدت لطفلها أنها غير مستعجلة أبدا بالتخلي عن الحفاض و لن تنزع لطفلها نهائيا الا بعد التأكد أنه يستيقظ في الليل ليطلب الدخول الى الحمام أو قضاء حاجته في البوتي التي بجانبه , و استقاظه في اليوم الموالي بحفاض جاف . هنا تتأكد من جاهزية طفلها للنوم بدون حفاض و توفر عليه و على نفسها الحوادث المزعجة ليلا .

ان أعجبتك هذه الطريقة يمكنك اعتمادها , و ان كنت مستعجلة لسبب ما , عليك بالتضحية و التحلي بالكثير من الصبر و المثابرة .

في النهاية , نكون قد استوفينا كل جوانب موضوع رحلة تدريب الطفل على الدخول الى الحمام و استخدام البوتي بكل خطواتها مع تفاصيل و معلومات مفيدة , مختصرة و واضحة لتمر مرحلة التعليم هذه بشكل سليم و هادئ دون أي أضرار نفسية أو جسدية لك و لطفلك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق